S H O U G

Bait 15 is a house and not a house, and this slippage occasioned a phenomenological approach to domestic space in the eponymous collective’s first group exhibition. Bait Juma now takes this impulse a step further, playing too with the metonymic sense of the Arabic bait – which refers not only to the house as an architectural form, but also to familial lineage.

يتدحرج الفنان في نومة و يقظته متململا احيانا و مستلذا أحيانا أخرى بكونه خٌلق للفن، فبالفن يقفز الفنان فوق الحدود و الاعراف ليستعرض قناعاته بطرق لا تقليديه، و لأجل الفن ينسلخ الفنان عن عقلة الراجح ليبتدع معتقدات خرافية / حقيقية يسمي أوهامه مفاهيم و خرافاته أعمالا فنيه، و لو لم يكن الفن نابع من بٌعد اسطوري لما اتصف بالابداع قط

Accordingly, here the exhibition space intimates a house’s uncanny double, in which we encounter various replicas, dilations, and glitches: a tableful of food turns out to be ceramic; larger-than-life wearables read more sculpturally than sartorially; a rustically framed family photograph repeats in a kind of stutter; and white contour lines pressed into white paper appear to demand braille-like reading, yet are sealed behind glass. Their flirtation with immateriality invites a touch as their framing denies it, so our only recourse is a moving perspective.

أما ”الفنان الخام" أو كما أود أن أسمية "الفنان النيء" فهو شخص مفطور على الخرافه و بالنسبة له الخرافة حقيقة. هذا النوع من الفنانين لا تربطه علاقه مباشره بالوسط الفني فهو في مرحلة ما من عمره يقدم على انتاج أعمال تعبيرية من باب التعبير البحت عن ذاته أو حتى من باب التسليه الخالصه أو حتى من باب الفضول، مستهدفا المتعه أو التجربة الانسانية أو الروحانية الغضة. تكون تلك الاعمال موزونة بمقاييس شخصية مختلفه عن تلك المقاييس التي يعتمدها الفنان الاكاديمي أو المحترف، و بعكس الفنان المحترف فإن الفنان الخام لا ينشدعلاقة محدده مع الوسط الفني و لا يرنو الى استعراض نقاش ثقافي بل نقاشة صامت في عمق نفسة و احتفائة بابداعاته مسألة شخصية جدا و فريده

Alongside these curiosities, the temporality of the house seems to warp and stretch. Upstairs a man repeats the same movements for hours on end, slicing food. Downstairs, what appears be a guest or DJ plays not songs but something like a knife foley gone awry. 

In durational performance, the choreography between subject, object, and cognition shifts: one is said to hold a presence. Apprehension requires duration, so holding a presence can be understood as a kind of tracing. A trace accords with and misses a line, embracing embodiment. A living family is a trace. One is embodied; one sees and is seen. A house is a trace. 

concept words by Isaac Sullican

انها دعوة جريئة من البيت-15 لتوسيع نطاق الحوار الثقافي من خلال اعادة تعريفه للمؤسسة الثقافيه و الفن و الفنان،  ماهيتهم، و أدوارهم ، و من هم روادهم و مرتاديهم، هذا يعزز ذوبان الخط الفاصل بين فئات المجتمع الثقافي و الجمهور، حيث من الواضح ان الفن ليس عرفا أو حكرا أو ترخيصا قانونيا، و من الواضح أيضا ان الفن في الامارات في طريقة للتحرر و الازدهار بشكل أكثر تلقائية، هذه هي سنة الغاب العفوية

concept words by Aisha Juma

Exhibitors 

Ahmad Fardan

Aisha Juma

Fatma Juma

Hey Juma

Isaac Sullivan

Nora Juma

Madar AlSuwaidi

Manal AlKhezam

Mira Juma

Mona AlKhezam

Shamsa Juma

Shamma AlSuwaidi

Shoug Fardan


Curators

Bait 15;

Afra AlDhaheri

Hashel Al Lamaki

Maitha Abdulla

Using Format